منتديات نسائم الشرق
  الصفحة الرئيسية التسجيل فى المنتدي تسجيل الخروج





يلا شوت | لايف اونلاين | بث مباشر | مشاهدة أهم مباريات اليوم


سيتم غلق الموقع بنهاية اكتوبر 2017

ويمكنكم التواصل معنا بعدها فى موقع منتديات مصرية

 http://mesr.egyptfree.net/

وسنتابعكم كلما سمح لنا الوقت بذلك، تحياتنا للجميع


 
 
العودة   منتديات نسائم الشرق > نسائم الشرق الاسلامي ::. روضة الإسلام ::. > نور من الكتاب و السنة
 
 

 
 
الملاحظات
 
 


۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

كاتب الموضوع بنت البلد مشاركات 0 المشاهدات 437 انشر الموضوع


إضافة رد
 
 
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
#1  
قديم 13-12-2015, 09:15 AM
بنت البلد غير متواجد حالياً
Egypt     Female
اوسمتي
وسام الالفية الاولى 
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Nov 2015
 فترة الأقامة : 716 يوم
 أخر زيارة : 20-11-2016 (08:39 AM)
 العمر : 45
 الإقامة : مصر
 المشاركات : 1,748 [ + ]
 التقييم : 110
 معدل التقييم : بنت البلد will become famous soon enoughبنت البلد will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي همم الرجال تزيل الجبال




روي أن الكلب قال للأسد: "يا سيد السباع! غيِّر اسمي فإنه قبيح"، فقال له: "أنت خائن لا يصلح لك غير هذا الاسم"، قال: "فجربني"، فأعطاه شقة لحم، وقال: "احفظ لي هذه إلى غدٍ، وأنا أغير اسمك"، فجاع، وجعل ينظر إلى اللحم ويصبر، فلما غلبته نفسه، قال: "وأي شيء باسمي؟!، وما كلب إلا اسم حسن"، فأكل.

فهذه صورة للراضين بشهوات الدنيا وملذاتها، والمختارين لعاجل الهوى على آجل الفضائل وعلو المنازل، فإياك إياك أن تكون منهم فتهلك.

وإنك إن أعطيت بطنك سُؤْلَه *** وفرجَكَ نالا منتهى الذم أجمعا

واصغِ إلى نصيحة ابن الجوزي رحمه الله: "فاللهَ اللهَ في حريق الهوى إذا ثار! وانظر كيف تطفئه؟ فرب زَلَّةٍ أوقعت في بئر بوار، ورب أثر لم ينقلع (لم يزل)، والفائت لا يستدرك على الحقيقة، فابعد عن أسباب الفتنة، فإن المقاربة محنة لا يكاد صاحبها يسلم".

ومن المشهور في كتب الأدباء والمؤرخين أن الحطيئة الشاعر هجا الزبرقان بن بدر رضي الله عنه، فقال:

دَعْ الْمَكَارِمَ لَا تَرْحَلْ لِبُغْيَتِهَا *** وَاقْعُدْ فَإِنَّك أَنْتَ الطَّاعِمُ الْكَاسِي

بمنظور الفطرة السليمة التي يحيا بها الإنسان النقي، علم الزبرقان أن قول الحطيئة فيه أقذع الهجاء وأفحش السباب، مع أن الكلام لا يعرض بالآباء والأمهات، ولا بالأعراض والسوءات، فما مرمى كلام الحطيئة؟!

لقد هاج الزبرقان وماج، وأرغى وأزبد، وشكا الأمر إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فأقدمه عمر وقال للزبرقان: ما قال لك؟، فأنشده البيت، فقال عمر: ما أرى به بأسا!، قال: الزبرقان: "وما تبلغ مروءتي إلا أن آكل وألبس، والله يا أمير المؤمنين ما هجيت ببيت قطُّ أشدُّ عليَّ منه!"، فبعث إلى حسان بن ثابت رضي الله عنه ليثبت قيمة الهجو في هذا الشعر، وعمر رضي الله عنه لم يكن جاهلا بمرامي الكلام، ولكنه أراد الحجة على الحطيئة.

وقال لحسان: "انظر إن كان هجاه". فقال حسان: "إنه لدنسٌ، صبَّه عليه، لا تقوم له به كرامة"، وفي رواية: "لم يهجه، ولكن سلح عليه أو ذرق عليه!"، يقصد رمى عليه بفضلاته التي تخرج من فتحة شرجه، فحبسه عمر، وقال: "يا خبيث لأشغلنَّك عن أعراض المسلمين"، ثم وضعه في بئر مظلمة.

فاستعطفه الحطيئة بأبيات مشهورة، وشفع له عمرو بن العاص رضي الله عنه، فأخرجه عمر، وقال: "إياك وهجاء الناس". قال الحطيئة: "إذن تموت عيالي جوعاً، هذا كسبي ومنه معاشي". فاشترى منه عمر أعراض المسلمين بثلاثة آلاف درهم.

إن هذه القصة على ما فيها من دروس وعبر، تبين عظيم الفارق بين إنسان يعيش لنفسه، ويجعل غايته همته في الطعام والشراب وإشباع ملذته وشهوته، وإنسان يجد سعادته في طاعة ربه ونيل رضاه وأن يربط الناس بربهم ويدلهم على حقيقة وجودهم ويطمئن إلى وضوح معالم الحق في أعينهم، إنه الفارق بين القلب المعلق بربه، الآنس بخالقه العامل لآخرته، المطمئن إلى مولاه، ومَن يعيش محجوبًا عن ربه، مسجونًا في شهواته، متخبطًا في حياته،

لقد أدرك الأستاذ البهي الخولي في هذه القصة معنيين بارزين:
الأول: أن الحطيئة كان خبيرًا بالحياة، وأنها ذات وجهان أو غايتان، غاية خسيسة يعيش عليها الأدنياء، وغاية شريفة يحيا لها الفضلاء، فالأولون يرون سعادتهم لذة المطعم والملبس وكفى، والآخرون يجدُّون لتحصيل زادهم من الفضيلة، ومتاع نفوسهم من الخير والحق، وهذا هو ما كانت تقوم عليه الحياة فعلاً في ذلك العهد العمري الزاهر.

أما المعنى الثاني الذي يبرز في هذه القصة، فهو أن شعور الرأي العام كان شديد الحساسية بالفارق العظيم بين الغايتين، فكان أحدهم يسمو بهمته أن تنضمر في مطالب المعدة وترف البدن، ويفزع أن يوصم بين الناس بهذه الوصمة القاصمة؛ وإلى مكان هذا الفزع سدد الحطيئة ضربته القاسية إلى غريمه، أو صبَّ عليه دنسًا لا تقوم به الكرامة، على معنى ما قال حسان رضي الله عنه.

فمن عرف غايته النبيلة وسعى إليها كل مسعى، وجعل طلبته رضا الله ونيل جنته بتبليغ دعوته والمطالبة بتحكيم شرعه، فبهم تكون نجاة الأمة وسعادتها وعزها ومجدها.


وهذا الصنف النبيل علم أن الجنة سلعة غالية، وأن مرادها لا يكون إلا بهمة عالية وإرادة قوية، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل، ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة":

تهون علينا في المعالي نفوسنا *** ومن يخطب الحسناء لم يغلها المهر

فمن صحت له غايته لان له كل صعب، واستطاع أن يعيد هذه الأمة إلى الحياة مهما ضمرت فيها معاني الإيمان، إذ إن "همم الرجال تزيل الجبال":

همم الأحرار تحيي الرِّمَما *** نفخة الأبرار تحيي الأُمُمَا

واعلم يا فتى الإسلام أن أمتك المسلمة تترقب منك جذبة "عُمَرِيِّة" توقد في قلبها مصباح الهمة في ديجور هذه الغفلة المدلهمة، وتنتظر منك صيحة "أيوبية" تغرس بذرة الأمل، في بيداء اليأس، وعلى قدر المئونة؛ تأتي من الله المعونة، فاستعن بالله ولا تعجز.

قد نهضنا للمعالي ومضى عنا الجمود *** ورسمناها خطًى للعِزِّ والنصر تقــود
فتقدم يا أخا الإسلام قد سار الجنـــود *** ومَضَوا للمجدِ إن المجدَ بالعزمِ يعود

وهي حياة -كما قال الراشد- تتمثل في الحرية والأمل، حرية تكسر قيود الشهـوات، وأمل بالأجر وثـقة بالنصر، كلمتان خفيفتان على اللسان، ثـقيلتان في ميزان التصارع العقائدي، كانتا دومًا في تاريخ التوحيد الطويل، تأخذان التعب من أجيال الدعاة من النبيين والصديقين والراشدين والتابعين ومن لحقهـم بإحسان على مـر القرون، فكلهم بالتعب كانوا يفرحون، يأبون إلا العلو في الحياة، ونحن إن شاء الله بهم لمقتدون.

ونفسُ الشريف لها غايتان *** ورود المنايا ونيلُ المنى

ولك أن تتصور أمة مجموع أفرادها من صنف، غاية همتهم توفير المآكل والمشارب، وتأمين المساكن والمراكب، فإذا بلغوا غايتهم من ذلك شعروا بالرضا وأظهروا الارتياح، ماذا سيكون حال القيم والمبادئ والأخلاق والأفكار؟!

وإذا كانت همتهم قد انتهت عند تلك الشهوات الدنيوية، فَمَن للحق ينصره؟، ومَن للدين ينشره؟ ومَن للأخلاق يعليها؟ ومَن للفضائل والعقائد يحرسها ويحميها؟!

ويا للأسف على حال أمة، شبابها أعلى ما يتمناه أحدهم أن يوجد من يصرف عليه وهو نائم، يملأ جفنه ويأكل ملأ بطنه، فماله وللبحث عن المكرمات وهو مطعوم مكسي !!؟ ولو أن الحطئية كان حيا لما وجد لهؤلاء الشباب مجدًا يهدمه ولا عزًا فيدنِّسه!!



قال ابن القيم رحمه الله: "الأرواح في الأشباح كالأطيار في الأبراج، وليس ما أعدَّ للاستفراخ كمن هيىء للسباق، من أراد من العمَّال أَن يعرف قدره عند السلطان فلينظر ماذا يوليه من العمل، وَبِأَيِّ شغل يشْغلهُ ،كن من أبناء الآخرة، ولا تكن من أبناء الدنيا".

خلق الله للحروب رجالاً *** ورجالاً لقصعة وثريدِ

وفي هذا الصنف، قال تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [الأعراف: 179].

هم شر من الأنعام وأضل؛ لأنهم غفلوا وساهوا عما خلقهم الله له وعما أُعد لهم غدا، وفيهم يقول ابن الجوزي رحمه الله: "لا يدرون لمَ خلقوا، ولا المراد منهم، وغاية همتهم: حصول بغيتهم من أغراضهم، ولا يسألون عند نيلها ما اجتلبت لهم من ذم، يبذلون العِرْضَ دون الغرض، ويؤثرون لذة ساعة، وإن اجتلبت زمان مرض، يلبسون عند التجارات ثياب محتال، في شعار مختال، ويُلبِّسون في المعاملات، ويسترون الحال.

إن كسبوا: فشبهة، وإن أكلوا: فشهوة، ينامون الليل وإن كانوا نيامًا بالنهار في المعنى،
فيا ويح أمة، حال أكثرهم عما يحاك بهم:

يخبرني البواب أنك نائم *** وأنت إذا استيقظت أيضًا فنائمُ

إن أعظم ما ابتليت به الأمة في زماننا هذ الصنف من الناس، وهم الغثاء الذين أخبر عنهم صلى الله عليه وسلم بقوله: "يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكَلة إلى قصعتها"، فقال قائل: "ومن قلة نحن يومئذ؟ " قال: "بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء (ما يحمله السيل من وسخ) كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوَهَن"، فقال قائل: "يا رسول الله وما الوهن؟ " قال: "حب الدنيا، وكراهية الموت" رواه أبو داود، وغيره، وصححه الألباني في الصحيحة، (958).

وفيهم قال الشاعر:

وأفتح عيني حين أفتحها *** فأرى كثيرًا، ولكن لا أرى أحداً

لماذا لا نرى أحد ؟! لماذا أمة بلغ تعدادها المليار والنصف لا وزن لها ولا قيمة ؟! لأن أئمة البغي والفساد والاستبداد أرادوا لكل شعب عربي أن يكون قطيعًا من الغنم يأكل ويشرب ويداوى؛ لكنه لا يحمل عصا ولا يصد عدوًا، إنما الذي يحمل العصا هو سيده؛ فبها يهش عليه ويسخِّره، وبها يحد له الحمى الذي لا يتجاوزه. في حدود هذا الحمى تتمتع الغنم بحرية الأكل والشرب والثغاء والنزو والتوالد!!

هذا الصنف -كما قال ابن القيم- هم: " الهمج الرَّعاع، الذين يكدرون الماء، ويغلون الأسعار، إن عاش عاش غير حميد، وإن مات مات غير فقيد، فقدهم راحة للبلاد والعباد، ولا تبكي عليهم السماء، ولا تستوحش لهم الغبراء"، وهذا الصنف شر البرية: "رؤيتهم قذى العيون، وحُمَّى الأرواح، وسقم القلوب، يضيقون الديار، ويغلون الأسعار، ولا يستفاد من صحبتهم إلا العار والشنار".

فهذا الضرب: "ناس بالصورة، وشياطين بالحقيقة، وجلهم إذا فكرت لها حمير أو كلاب أو ذئاب"، وصدق البحتري في قوله:

لم يبق من جل هذا الناس باقية *** ينالها الوهم إلا هذه الصور

وقال آخر:

لا تخـدعنــك اللحاء والصــور *** تسعــة أعشــار مَــن ترى بقـر
فـــي شجــــر السِّدْر منهم مَثَل *** لـــــها رواء ومــا لـــها ثمـــــر

وهم الموصوفون بقوله تعالى: {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ} [الأنفال: 22 - 23].

فاللهم اهد أمتنا وارشدها لما فيه الخير، وخذ بيد شبابها إلى طاعتك وحسن عبادتك وجميل اللجوء إليك.
الموضوع الأصلي: همم الرجال تزيل الجبال || الكاتب: بنت البلد || المصدر: منتديات نسائم الشرق

كلمات البحث

ازرار, شروحات, السنة, رجالى, حريمى, ستايل, ستايلات, اكواد, فيسبوك, سمايلات, بوستات, فيسات, القاب, ملابس, اولاد, حواء, مكتبة, فوتوشوب, مصرية, منتديات, مصري



ill hgv[hg j.dg hg[fhg hgvdhg




 توقيع : بنت البلد


رد مع اقتباس
إضافة رد

همم الرجال تزيل الجبال


 
 
مواقع النشر (المفضلة)
 
 

 
 
الكلمات الدلالية (Tags)
الجبال, الريال, تزيل
 
 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
#برشلونة يمطر شباك الريال بأربعة اهداف ولازالت المباراة مستمرة ابن مصر رياضة اون لاين 1 22-11-2015 05:27 PM


 
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed by Leader
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Developed By Marco Mamdouh

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52